أمور تدمر العلاقة و الحب بين الزوجين احذريها

يقال أن الزواج و الإرتباط يقتل الحب، و يقال كذلك أن الحب يولد بعد الإرتباط، كما ترين لكل مفهومه الخاص عن الحب و كلا العبارتين غير صائبتين و لا يجب للشخص المقبل على الارتباط الإستناد عليها في حياته، فصحيح أنه مع ضغوطات و روتين الحياة اليومية يطغى الواقع على العاطفة و الحب لكن لا يلغيه أبدا، لأن هناك أمور تدمر العلاقة أكثر من هذا المعطى و ارتأينا اليوم موافاتك بها حتى تتفاديها.

استمرار الحياة الزوجية و استمرار شعلى الخب بين الطرفين تقتضي مجهودا متساويا من كلا الزوجبن، و كذلك ذكاء و مرونة في التعامل مع شريك حياتك لتضمني إرساء قارب حبكما على بر الأمان.

و لتضمني استمرار الحب بينكما و تحافظي على مملكتك مع زوجك تابعي معنا هذه المجموعة من أمور تدمر العلاقة لكي تحترسي و تتجنبي القيام بها لإنجاح علاقتك.

– حياة جنسية مملة
لتتفادي هذا الملل القاتل في علاقتك مع زوجك احرصي على تنويع ملابس النوم و ملابس الإغراء دون ان تكوني مبتذلة، حتى تكوني بعيون زوجك أحلى و أجمل أنثى.

لا تهملي نفسك و أنوثتك أبرزيها لزوجك و جددي دولابك كلما سنحت الفرصة، اجعلي زوجك يعيش لحظات ممتعة في أحضانك، و لا تنسي أن العلاقة الزوجية الناجحة تبدأ من غرفة النوم.

– التجارب السابقة
ما مضى قد مضى و انتهى و لا تعودي النظر للوراء إلا إن كان المنظر جميلا و لن يضرك في واقعك، توقفي عن سرد تجاربك السابقة مع زوجك لأنك بذلك  ستسقطين بقصد أو دون قصد في فخ المقارنات و الذي لا محالة سيحطم عرش علاقتك.

لا تحاولي أبدا المزاح في المقارنة بين زوجك أو حبيبك الحالي و بين حبيبك أو زوجك السابق لكون الأمر سيكون جارحا للطرف الآخر كما أن بإمكان ذلك فتح باب الشكوك في قلب شريكك.

– الملل و الرتابة
لا شيء يقتل و يدمر العلاقة أكثر من الملل و الرتابة  الذي قد يتسلل لكنف الزوجية، لذلك وجب عليكما أن تبحثا عن الطرق و الوسائل التي تضخ دماء جديدة في علاقتكما و تسمح لكما بإحياء المشاعر الدفينة التي تزيد كما قوة و حرصا على إكمال المشوار.

– التواصل و الحوار
احيانا سوء التواصل قد يؤدي لسوء تفاهم بين الطرفين، لذلك احرصي على أن تعبري لشريكك عن مدى شكرك و امتنانك كلما قام بأشياء جيدة تجاهك بهدف إرضائك إن الكلام الإيجابي يزيد من متانة و قوة علاقتكما. كذلك، احرصي على توجيه الانتقادات ما أمكنك في جمل و عبارات إيجابية خالية من اللوم و التوبيخ.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *